رمضان .. العادات الاستهلاكية تفرض انتشار مهن موسمية وازدهار أخرى

رمضان .. العادات الاستهلاكية تفرض انتشار مهن موسمية وازدهار أخرى

تفرض العادات الاستهلاكية خلال شهر رمضان انتشار العديد من المهن الموسمية، وتعتبر بمثابة فرصة شغل للعديد من العاطلين من مختلف الأجناس والفئات العمرية.

وتشهد ساحات وأرصفة الأزقة خاصة بالأحياء الشعبية، انتشار بائعات وبائعي المعجنات والحلويات من قبيل “البغرير والشباكية، البريوات والرغايف”، بجانب بائعي البيض والسمك نظرا لارتفاع الطلب على استهلاك هاتين المادتين الأساسيتين خلال الشهر الفضيل.

وفضلا عن ذلك، يعمل ملاك المحلات التجارية وكذا الباعة المتجولين على عرض الفواكه و الفواكه الجافة “التمر، التين المجفف”، بالإضافة إلى بيع المواد التي تدخل في تحضير الحساء المغربي المعروف.

وخلال الشهر ذاته، تزدهر مهن أخرى، مثل مهنة الخياطة، حيث أكد مهنيو القطاع أن الخياط يجني خلال الشهر الفضيل ما لا يجنيه خلال السنة بأكملها، وذلك نظرا لإقبال المغاربة من كلا الجنسين على ارتداء الزي المغربي، من قبيل جلابيب وقفاطين والعديد من الأشكال التقليدية.

1 Comment

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*