رسـالة بـــاريــسْ : مــغاربـــة باريـس يـردون عــــلى الانـفصالية حارقة الـرايـة المغــربية

مــــحــــمــــد ســــــعــــــدونــــــــــي

بعد التغريدات والتصريحات الاستنكارية التي نشرتها الجالية المغربية المقيمة في باريس وفي كل ربوع أوروبا في مواقع التواصل الاجتماعي، أو من خلال القنوات الإذاعية والتلفزية الناطقة باسم الجالية المغربية في المهجر، عقب  قيام شرذمة من الانفصاليين “المحسوبين على حراك الريف، المعادين للوحدة الترابية للمملكة المغربية، بإحراق العلم المغربي   بباريس، نظمت الجالية المغربية بباريس عشية يوم الأحد 10 نونبر 2019  أكبر وقفة احتجاجية أمام محطة “تــــروكــــاديــــــــرو PLACE DES DROITS DE L’HOMME “، وقبالة السفارة المغربية، حضرها أكثر من ألف مشارك من فرنسا ومن دول أوروبية أخرى، حملوا فيها العلم المغربي وصور ملك المغرب، ولافتات تعبر عن تشبثهم بالعرش العلوي المجيد، واستعدادهم للدود عن الراية المغربية الغالية، كما رددوا شعارات أخرى تعبر عن تمسكهم بالوحدة الوطنية والترابية خاصة وأن المناسبة تصادف احتفالات الشعب المغربي بالذكرى ال -44 لانطلاق المسيرة الخضراء المظفرة. نشطاء حقوقيون طالبوا من الحكومة المغربية بإصدار مذكرة اعتقال في حق تلك المعتوهة حارقة الراية المغربية وتقديمها للعدالة.

وأفاد مراسلنا من باريس عبد الرزاق الأحمادي في تصريح له لأحد المواقع الإعلامية (   chouf tv / … كانت حاضرةm2)  أن ممثلين عن الجالية المغربية في كل ربوع أوروبا  – وبعد اجتماعات واتصالات – أصدروا بيانات ” يستنكرون فيها  تلك التصرفات اللامسوؤلة لهذه الشرذمة المعادية لاستقرار المغرب ووحدته لوطنية والترابية وتماسكه تحت القيادة الرشيدة والمتبصرة للملك محمد السادس.

و في ختام تظاهرة باريس هذه، أكد المحتجون في برقية ولاء وإخلاص عن  استعدادهم “وتجندهم الدائم وراء الملك محمد السادس للتصدي لمثل هذه الأفعال المشينة الصادرة عن شرذمة من الأفراد دعاة الفوضى والتخريب لوطننا العزيز في الريف الأبي وفي أقاليمنا الصحراوية المسترجعة دائما وأبدا.

  •  

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*