هل تمت تصفية البغدادي؟

قد يتسائل متسائل عن سبب عنونة الخبر(الذي نشرته اغلب وسائل الاعلام ووكالات الانباء على انه خبر مؤكد) في صيغة سؤال …. السبب وبكل بساطة يرجع الى ملاحظة بسيطة ومعروفة لدى العام والخاص وهي:

  • أن الزرقاوي قتل قبل إنتخابات الولاية الثانية لجورج بوش
  • كما ان بن_لادن قتل قبل إنتخابات الولاية الثانية لبراك أوباما
  • واليوم الإعلان عن قتل البغدادي قبل إنتخابات الولاية الثانية لترامب….

عبد العالي الجابري

**************************

أكد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مقتل زعيم “داعش”، أبو بكر البغدادي، في هجوم اعتبره “جريئا” نفذته القوات الخاصة للولايات المتحدة في سوريا، شاكرا روسيا على إسهامها في العملية.

وقال ترامب، في كلمة ألقاها اليوم الأحد: “وضعت الولايات المتحدة الليلة الماضية الإرهابي رقم واحد في العالم أمام العدالة، تم قتل أبو بكر البغدادي. كان مؤسسا وزعيما لداعش، التنظيم الإرهابي الأكثر قسوة ووحشية. الولايات المتحدة بحثت عن البغدادي على مدار سنوات طويلة. ومثل القبض عليه أو قتله أولوية رئيسة لإدارتي في مجال الأمن القومي”.

وأشار ترامب إلى أن القوات الأمريكية الخاصة نفذت “غارة جريئة” لتصفية البغدادي بـ”مشاركة 8 مروحيات ومجموعة كبيرة من العسكريين الرائعين”، مفيدا بأن زعيم “داعش” انتحر خلال محاولة فراره من العسكريين الأمريكيين في نفق تحت موقع مخبئه، حيث فجر نفسه و3 من أطفاله بحزام ناسف.

وأعرب ترامب عن قناعته بمقتل البغدادي جراء العملية، موضحا أن هذا الأمر أثبتته فحوصات الحمض النووي لجثته.

واعتبر أن البغدادي قتل “كجبان وكلب”، مشيرا إلى أن العملية أسفرت كذلك عن مقتل الكثير من مرافقيه، والقبض على بعضهم الآخر، وذكر أن القوات الأمريكية قضت ساعتين في الموقع حيث جمعت معلومات حساسة حول التنظيم.

وقال إن العملية لم تسفر عن سقوط قتلى أو جرحى بين القوات الأمريكية، لكنها أسفرت عن إصابة 11 طفلا كانوا في الموقع.

وأضاف الرئيس الأمريكي: “أود أن أشكر عددا من الدول، وهي روسيا وتركيا وسوريا والعراق. كما أريد أن أعرب عن شكري للأكراد السوريين على الدعم، الذي تمكنوا من تقديمه لنا في هذه المهمة بالغة الخطورة.

وتطرق ترامب إلى إسهام الجانب الروسي وقال: “إن روسيا تصرفت بشكل رائع معنا، وفتحت المجال الجوي، وحلقنا عبر الأراضي (السورية) التي تخضع للسيطرة الروسية”.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة أبلغت روسيا بالعملية مسبقا، لكن دون توضيح هدفها، قائلا إن الكشف عن التفاصيل، كان من الممكن أن يعرض حياة العسكريين الأمريكيين للخطر.

وفي خطاب ألقاه للإعلان عن مقتل البغدادي بعد عملية نفذتها القوات الأمريكية في إدلب السورية، قال ترامب مجيبا عن سؤال للصحفيين حول ما إذا كان قد أبلغ رئيسة مجلس النواب وأعضاء الكونغرس بالخطة: “أردنا إبلاغهم الليلة الماضية، لكننا قررنا عدم فعل ذلك، لأن هناك تسريبات كثيرة في واشنطن لم أرها بهذا الحجم أبدا”.

وتشمل صلاحيات الكونغرس حق مطالبة البيت الأبيض بتقديم معلومات حول عمليات الجيش في الخارج، فضلا عن حقه السماح بخوض الحرب أو الرفض. لكن في الواقع لا تتجه الإدارة الأمريكية دوما إلى الكونغرس للحصول على موافقته على شن العمليات العسكرية الخارجية التي تعتزم إطلاقها. 

من جهتها قالت وزارة الدفاع الروسية ، في بيان نشرته اليوم الأحد على لسان المتحدث باسمها، اللواء إيغور كوناشينكوف، إنها “لا تمتلك أي معلومات مؤكدة حول تنفيذ العسكريين الأمريكيين عملية لتصفية جديدة للزعيم السابق لتنظيم داعش، أبو بكر البغدادي، في الجزء الخاضع لسيطرة تركيا بمنطقة إدلب لخفض التصعيد”.

وأضاف كوناشينكوف: “زيادة عدد المشاركين المباشرين والدول التي قيل إنها شاركت في هذه العملية المزعومة، مع وجود تفاصيل متناقضة على الإطلاق لدى كل منها، تثير تساؤلات وشكوكا مبررة حول مدى واقعيتها وخاصة نجاحها”.

وأوضحت الوزارة: “أولا، لم يتم رصد أي ضربات جوية من قبل الطيران الأمريكي أو ما يسمى بالتحالف الدولي على منطقة إدلب لخفض التصعيد في غضون يوم السبت أو الأيام الأخيرة الماضية”.

وتابع البيان: “ثانيا، لا علم لدينا بتقديم أي مساعدة مزعومة لتحليق الطيران الأمريكي في المجال الجوي فوق منطقة إدلب لخفض التصعيد خلال هذه العملية”.

وأردفت وزارة الدفاع الروسية مبينة: “ثالثا، كل الأراضي غير الخاضعة للحكومة السورية بمنطقة إدلب لخفض التصعيد تجري إدارتها والسيطرة عليها من قبل جماعة جبهة النصرة الإرهابية، التي تمثل ذراعا سوريا لتنظيم القاعدة. وقامت هذه الجماعة دائما بالقضاء على التنظيم وأي من عناصره مباشرة على الأرض بلا هوادة، باعتبارهم منافسين أساسيين لها على السلطة في سوريا. لهذا السبب يستحق الوجود الهادئ للزعيم السابق لداعش على الأراضي الخاضعة لسيطرة القاعدة السورية تقديم أدلة مباشرة منفصلة من قبل الولايات المتحدة وباقي المشاركين في العملية”.

وختمت الوزارة بالقول: “رابعا وأخيرا، منذ لحظة الدحر النهائي لداعش على يد الجيش الحكومي السوري بدعم القوات الجوية الفضائية الروسية أوائل العام 2018، لا يوجد على الإطلاق لأي نبأ عن مقتل جديد لأبو بكر البغدادي تأثير على الأوضاع في سوريا أو أنشطة الإرهابيين المتبقين في إدلب”.

كما أكدت مصادر طبية لوكالة “الأناضول” عثورها على 7 جثث بينها جثث طفل و3 نساء في موقع استهداف البغدادي بقرية باريشا التابعة لإدلب السورية.

وأفادت “الأناضول” بأنه شاركت في عملية استهداف البغدادي “8 مروحيات أمريكية وطائرتان مسيرتان”، فيما قالت مصادر في منطقة القتال بإدلب إن العملية استمرت 4 ساعات، مشيرة إلى أن العسكريين الأمريكيين قاموا بالتنسيق مع الجيش التركي قبل تنفيذ العملية.

دعا وزير الداخلية الفرنسي، كريستوف كاستانير، أجهزة أمن بلاده إلى توخي مزيد من الحذر لمنع هجمات انتقامية محتملة، عقب الإعلان عن مقتل زعيم “داعش”، أبو بكر البغدادي.

حذر رئيس إقليم كردستان العراق السابق، مسعود بارزاني، من أن مقتل أبو بكر البغدادي، لا يعني انتهاء التنظيم، مؤكدا ضرورة أن “تعي كل الأطراف وتنسق دائما بمحاربة الإرهاب، وقلع جذوره.

نشر البيت الأبيض صورة قال إنها توثق الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وهو يتابع عملية قتل زعيم تنظيم “داعش”، أبو بكر البغدادي، بعملية للقوات الخاصة للولايات المتحدة في سوريا.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*